من رئاسة حركة مغاربة العالم 

 بلاغ : عن رئاسة حركة مغاربة العالم بباريس

( يومه الأربعاء 16 مارس 2021 عدد 2021/1603)

 

أصدقاؤنا الكرام مغاربة العالم

المشاركة السياسية هي أيضا من حق مغاربة العالم ، و دائما كنا سباقين للتعبير بقوة عن موقفنا و محاربة الإقصاء، اليوم النسور الجدد توحدوا و بدأوا تنزيل الإدماج السياسي لمغاربة العالم بالتدريج و هو شيئ يمكن إعتباره بالنجاح الأول.

الأحزاب السياسية هي الوسيلة لكي نحقق أهدافنا جميعا يدا في يد، و تفكيرنا منفتح و حوارتنا بعيدة عن العصبية ، و حبنا للوطن عميق .

اليوم فتحنا طريق النسور الجدد، اليوم نحن فاعلون و لسنا متفرجين ، اليوم نتوجه لوضع لبنة مغرب الغد المشرق الذي نحلم به تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

اليوم مغاربة العالم أدركوا حق الإدراك أن و الوطن محتاج لهم و محتاج للوطنيين الحقيقين أينما تواجدوا .

فإدا أقصي اليوم مغاربة العالم من الإنتخابات التشريعية لسنة 2021 فنحن جميعا مع النسور الجدد سنعمل على جعل مغاربة العالم قياديون جدد و نسور جدد حتى يشاركوا و يساهموا و لا ينتظروا قانونا جديدا يأتي أو لا يأتي ليعطيهم شيئا ."فالتاريخ أثبت أن الحق يؤخذ و لا يعطى" و النسور الجدد وضعوا من بين أولوياتهم العمل السياسي النموذجي مع مغاربة العالم و اليوم وافقوا و هدا بفضل العلي القدير و الحوار البناء "فاللهم لا تخيب جمعنا و يسر للنسور الجدد المسار الجديد".

اليوم رئاسة حركة مغاربة العالم توجه نداء التجمع و الإنضباط و العمل يدا في يد لخلق الطريق الصحيح و النمودج السياسي الجديد و المعصرن بالمغرب ليتماشى مع العشرين سنة المقبلة تحت راية المغرب الكبير و القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة ملك المغرب نصره الله و أيده .

فلنعمل جميعا من أجل غد المشرق

عن حركة مغاربة العالم
باريس 

منير بحري